أحسست بحرقان في الجانب الأيسر للقضيب بعد ممارسة العادة السرية

أحسست بحرقان في الجانب الأيسر للقضيب بعد ممارسة العادة السرية
استشارات طبيه علميه طب

السؤال:
السلام عليكم

أرجوكم يا إخواني أن تتفضلوا بإفادتي، فمنذ فترة كنت أمارس العادة السرية، وكانت الأمور جيدة، ولكن وأنا أثناء العمل أحسست بحرقان في الجانب الأيسر للقضيب، وكان ذلك بعد أن حدث انتصاب مفاجئ بدون سبب، وأحسست بالحرقان أثناء زوال الانتصاب، وكان لمدة لحظات وانتهى، ولم أعطه أي اهتمام.

بعد ذلك بيومين أحسست بنفس الحرقان مع شكة في أسفل الرأس الناحية اليسرى، واستمر إلى يومنا هذا.

علما أن الانتصاب كان جيدا وقلقت جدا، وذهبت لدكتور استشاري في المسالك البولية، وتم الفحص السريري، وعمل التحاليل وأشعة على الخصية، والبروستاتا، وكلها سليمة ماعدا بعض الدوالي البسيطة في الخصية اليسار، وكتب الطبيب مضادا حيويا، ومسكنا ولم تتحسن الأعراض لمدة أسبوع، وراجعت الطبيب بعد أسبوع وأخبرني أن ما أعاني منه هو التهاب داخلي في القضيب، وكتب لي potaba لمدة شهر بواقع 3 حبات يوميا، بحثت عن هذا الدواء ووجدته لعلاج مرض بيروني، وانزعجت كثيرا، وذهبت لطبيب آخر وكشف على وقال لي: لا يوجد عندك شيء ولم أقتنع، وذهبت لطبيب ثالث استشاري أيضا، وبعد الفحص قال: لا يوجد عندك شيء! سألته، هل ما أعاني منه هو بيروني؟ ضحك مستهزئاً بكلامي، وقال: بالحرف (بيروني مين يبني)، وقال: إن العرض الأساسي لبيروني هو التليف، والانحناء، وأنت لا يوجد لديك تليف ولا انحناء، فقط التهاب بسيط، وسوف يزول مع الوقت، وقال: لو تريد أن تطمئن أكثر فاعمل أشعة وأنا متأكد أنك ستلاقي كل شيء طبيعيا.

هل ما أعاني منه هو بيروني أم أنه كما قال الطبيب: مجرد التهاب؟ وهل كل إصابة أو التهاب داخلي في القضيب يتطور لمرض بيروني؟
الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mohamed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرض بيروني يكون له أعراض محددة وواضحة، من ألم قوي عند الانتصاب في القضيب، وكذلك ضعف انتصاب وانحناء في القضيب في وجود تليف في أنسجة القضيب عند الفحص، وبالتالي لا أجد فيما ذكرت أي عرض من هذه الأعراض، وبالتالي أستبعد تماماً ذلك التشخيص، خاصة وأن أكثر من طبيب متخصص قد أكد لك هذا.

ما تعاني منه أرى أنه نتيجة إما احتقان في منطقة الحوض مع الانتصاب المتكرر، ومع عدم الإشباع الجنسي الذي يحدث فقط مع الجماع الكامل، والقذف داخل المرأة، وبالتالي تكرار الانتصاب دون قذف أو حتى بالعادة السرية يسبب ذلك الاحتقان، والذي بدوره يسبب ألما إما في القضيب أو في الخصية خاصة اليمني أو أسفل البطن أو الظهر.

يكون علاج ذلك بتجنب المثيرات الجنسية، وتجنب الاختلاط، والتزام غض البصر، والحرص على الصوم، والرياضة المنتظمة، وكذلك تجنب الانتصاب لفترات مطولة مع علاج بسيط مثل: Pepon plus مرة واحدة يومياً 10 أيام، وcataflam 50 مرتين يومياً 5 أيام.

الاحتمال الثاني للحرقان هو وجود أملاح زائدة في البول، ويتم تشخيص ذلك من خلال عمل تحليل بول من أول عينة بول في الصباح للتشخيص، وعرض ذلك على طبيبك الذي تقابله ليفيدك بالنتائج والعلاج.

والله الموفق.

منقووووووووووول

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.