ويبقى ركب الحياه فى اتجاهه الدائم لن يقف لأجل حزن

  • بواسطة
ويبقى ركب الحياه فى اتجاهه الدائم لن يقف لأجل حزن
لمسات قاسية تدمي أحاسيسنا
نواجهها كل يوم وكل لحظة
ويبقى ركب الحياة فى اتجاهه الدائم
لن يقف لأجل حزن
وسيستمر رغم معاناتنا
سنفقد الكثير دون أن

( ننتبه ) إلا بعد فقدانهم
سنحاول أن نحافظ على الكثير ولكن
( دون جدوى )سنخاف من الغد بينما الغد

( قادم لا هروب )

وسنتعلق بالأمس بينما الأمس قد
( ذهب دون رجوع )وسنفعل الكثير ( لأجلهم )
وهم يفعلوا الكثير لـ
…. ( أجلهم )
أيضاً
ولن نجد أحد يفعل شئ لأجلنا ..
وسنبقى ……… !

خليجية
_ فإذا ضاقت عليك أيامك
وقررت اليأس
وحمل حقائبك
والرحيل
– قبل أن ترحل اعلم جيداً

( أنك لست الأول .. ولن تكون الأخير )

ولا شئ يستحق أن ترحل لأجله
( وتفارق غصونك )
ولا شئ

( أجمل )
من أن تبقى فوق شجرتك الجافة
فبرغم جفافها ستبقى ( شجرتك )

خليجيةتعيينات العراق فساتين عرايس
_ وإذا ما فشلت فى ( حبٍ )
كان لديك هو الحياة
وتعرضت لكل ألام العشق وجروحه

– ومللت مناجاة حبيب لا يسمعك– ولا ينظر إليك
– والوقوف عند بابه المغلق خصيصاً في وجهك
– ودموعك التي تفيض وتفيض ولا تحرك به ساكن
– ومازلت لا تملك أن تنساه
..
ومازلت تحبه
فقلت حينها فى يأسٍ سوف أموت
قبل أن تموت اعلم جيداً

( أنك لست الأول .. ولن تكون الأخير )

ولا أحد يستحق أن تموت لأجله
سوى
( من قدم حياته لأجلك )

>

– فالحياة مليئة بأناس يقدمون الكثير

ولا يبحثون عن المقابل
ولا تجد فى قاموسهم مرادف لكلمة ( غدر ! )

خليجية
_ وإذا فقدت حلم
أو تأخر قطار الأماني عنك كثير
ومللت انتظار الفجر وشروقه
وتحولت كل لحظات السعادة
إلى ( إحباط ) يخنقك .. ويسيطر عليك
ورأيت كل الألوان الجميلة
لون واحد هو ( الأسود ) فقط
وكل الطرقات أمامك مغلقة
وكل البدائل قد ألغيت من سجلاتك
( ولا بديل )– فذهبت حينها إلى
( مكاتب التكفين )

لتستخرج لك جواز سفر بين الأموات

وها أنت ذا .. أصبح لك مقعد فى صالة البائسين

ولكن قبل أن تجلس عليه اعلم جيداً

( أنك لست الأول .. ولن تكون الأخير )

– ولا حلم يموت قبل أن ينبت مكانه حلم آخر
ولكننا لا نراه
> لا تنتظر الحلم الذي سيدق بابك
( لعله يضل عنوانك )

قم .. افتح بابك .. ابحث عنه وستلقاه
– فأجمل اللحظات فى رحلاتنا
( هي لحظة اللقاء )

خليجية
_ وإذا فقدت عزيز عليك
والدك .. والدتك .. صديقك أو أخ لك
ورأيت الحياة من بعده فراغ كبير
وهناك ركن كان دافئ
تحول إلى برد مميت
وأن هذا المكان
وهذا الحيز لن يملؤه غيره
وأنه بموته ما عاد للحياة وجود
– فقررت أن تتركها لتلحق به
انتظر قليلاً وردد معي

( أنك لست الأول .. ولن تكون الأخير )

وقل فى صدق حينها

{ وبشر الصابرين
الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا
إنا لله و انا اليه راجعون
أولئك عليهم صلوات من ربهم و رحمة
و أولئك هم المهتدون }

خليجية
ــ …… لابد أن نعلم جميعاً
أن بالحياة مساحات شاسعة من الأحزان
– مر عليها قبلنا الكثير
– وسيمر عليها بعدنا الكثير
هناك من وقف فى منتصف هذا الطريق
1 ليبكي حظه
2 أو ليبكي حظ غيره
3 أو ليبكي لأنه احترف مهنة البكاء لا أكثر
ولم يرى أثار خطوات من مروا قبله من هنا
وخرجوا من دائرة الحزن بابتسامة بحجم الحياة

( فنحن لن نكون فى أحزاننا أول من يحزن
ولن نكون آخر من ذاق أنين الحزن )
نحن مجرد ورقة شجر فى غابة كبيرة
لن يشعر بها أحد إذا سقطت
– ولن يغير من مصيرها دمعة
– ولن يبدل غصنها إذا أصابه الذبول
ليلة سوداء نقضيها مع الماضي الحزين
إعلم أن الحزن إن هزمك
_ فأنت وحدك من سيموت
ولن تقف لأجلك الحياة
وأنك إن انتصرت
_ ستمنح لغيرك الكثير من السعادة بنجاحك

(فكن دائماً على علم بأنك ما كنت الأول
ولن تكون أبداً الأخير )
خليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.