أعراض الاكتئاب ما بعد الولادة قد تظهر أثناء الحمل

أعراض الاكتئاب ما بعد الولادة قد تظهر أثناء الحمل

كشفت دراسة أمريكية جديدة أن أعراض الاكتئاب ما بعد الولادة الذي يصيب بعض النساء قد تظهر عند بعض الحالات مبكراً أثناء فترة الحمل.وتعاني واحدة من كل 10 سيدات من هذا الاكتئاب بعد ولادة أطفالهن بوقت قصير، مع عدم التمكن من تشخيص الإصابة بهذه الحالة في

الاكتئاب سبب مباشر للإصابة بالضعف الجنسي

صور اخبار تفاصيل الاكتئاب سبب مباشر للإصابة بالضعف الجنسي 2024 فيديو

شفت الدراسات التي نشرت مؤخراً أن حالات الإصابة بمرض الاكتئاب الإكلينيكي في ازدياد مستمر، حيث يوجد ثلاثة بين كل عشرة مرضى يعانون من أحد أمراض الاكتئاب. وتقدر

خليجية

لمشاهدة الخبر كامل اضغط على الرابط التالي

اضغط هنا

للمزيد من الاخبار

اخبار الجزيرة نت الاخبار كلها مقدمة من موقع الجزيرة نت , أخبار , الجزيرة , أحداث , عاجل , حصري

مختصون: 55 بالمائة من المطلقات يعانين الاكتئاب والأمراض النفسية

صور اخبار تفاصيل مختصون: 55 بالمائة من المطلقات يعانين الاكتئاب والأمراض النفسية 2024 فيديو

موقع جريدة اليوم السعودية التي تصدر بالمنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية

لمشاهدة الخبر كامل اضغط على الرابط التالي

اضغط هنا

للمزيد من الاخبار

اخبار الجزيرة نت الاخبار كلها مقدمة من موقع الجزيرة نت , أخبار , الجزيرة , أحداث , عاجل , حصري

هل الوسواس ناتج من الاكتئاب أم العكس؟

هل الوسواس ناتج من الاكتئاب أم العكس؟
استشارات طبيه علميه طب

السؤال:
السلام عليكم ورحمه الله تعالى وبركاته.

منذ 3 سنوات أصابني إحباط بسيط بعد الزواج، بدءاً بالقولون العصبي ثم نوبة هلع، وحصل لي هبوط في الضغط غير مبرر، دكتور باطنة وصفه بأنه بسبب اكتئاب بسيط، ثم وصف لي عقار البروزاك، وأصابني خوف من أعراضه الجانبية التي تحوي أفكارا انتحارية، وبالفعل بعد تناول العلاج بثلاثة أيام أصابني وسواس قهري شديد في هذه الفكرة، وأصبحت تتكرر ليلاً ونهاراً بلا توقف، دون اقتناع مني بصحتها أو منطقيتها، وأنزعج من رؤية أو سماع كلمة انتحار، مع اكتئاب بسبب تكرار تلك الكلمة في عقلي، فتوقفت عن البروزاك بعد أسبوع من تناوله؛ لأنه بالفعل يسبب أفكاراً انتحارية.

انتقلت للسبراليكس بجرعة 20 مجم، وأفادني بنسبة 60 بالمئة، وأصبح بلا جدوى بعد 5 شهور فتوقفت عنه، وانتقلت منذ 3 شهور إلى علاج الفافرين، بتدرج الجرعة، حاليا في اليوم السادس على جرعة 250 مجم، وسأرفع الجرعة بعد يومين إلى 300.

سؤالي كالآتي: هل الوسواس ناتج من الاكتئاب أم العكس؟ بمعنى هل أستمر على الفافرين للوسواس؟ أم أنتقل إلى اللسترال لعلاج الاكتئاب؟
ثانيا: أريد دواءً داعماً للفافرين غير ربسبردال لكي يعالج الاكتئاب.
ثالثا: بعد تناول جرعة 50 فافرين اليوم الخامس تعدل المزاج، وزال الوسواس أو العكس، لكن في اليوم السابع انتكست وزال التحسن، فتم رفع الجرعة لـ 200 بالتدرج، وانتظرت 6 أسابيع ولم أشعر إلا بتحسن بسيط، فرفعت الجرعة لـ 250، ثم قريبا لـ 300 ، سؤالي: كيف أن جرعة 50 أثرت في ليومين من السعادة، وجرعة 200 لم تؤثر لمدة 6 أسابيع.

الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

التداخل بين الوسواس القهري والاكتئاب النفسي تداخل معروف، فـ 60% من مرضى الوسواس القهري يعانون من اكتئاب نفسي في ذات الوقت، وبفضل من -الله تعالى- مضادات الاكتئاب هي نفسها هي مضادات الوساوس، أما في حالة الوسواس القهري الأولي أو الأساسي، فالأعراض الاكتئابية تبدأ بعد فترة، أحياناً يكون الاكتئاب النفسي هو المرض الأساسي، وتكون هنالك أعراض وسواسية، لكنها بدرجة أقل، إذاً هنالك تداخل كبير بين الاثنين.

أيتها الفاضل الكريمة: كما تعرفين أن علاج هذه الحالات يجب أن يكون علاجاً سلوكياً معرفياً يقوم على مبادئ تحقير الوسواس، وعدم اتباعه، والتخلص من الفكر السلبي، وبناء فكر إيجابي، وأن يكون الإنسان أيضاً مجيداً لإدارة وقته، وأن ينجز ما هو مطلوب منه، وأن يرتب حياته وأن لا ينقاد بمشاعره أو أفكاره السلبية، إنما ينقاد بأفعاله الإيجابية.

الأمر الثاني: هو تغيير نمط الحياة، مهم جداً، تغيير نمط الأفكار أولاً، ثم تغيير نمط الحياة، وهذا يعني أيضاً حسن إدارة الوقت، ممارسة الرياضة، التواصل الاجتماعي، الترفيه عن النفس بما هو مطلوب، وأن يكون الإنسان نافعا لنفسه ولغيره، من خلال قيامه بواجباته الحياتية والمنزلية مثلاً.

النقطة الثالثة: هي العلاج الدوائي والأدوية، عقار فافرين من الأدوية الممتازة جداً، والتحسن الذي طرأ بجرعة 50 مليجرام هو تحسن وقتي، هذا نشاهده كثيراً، لأن الفافرين يساعد في التحكم في القلق، وحين يتم التحكم في القلق -وحتى لو فترة بسيطة- يحدث نوع من الانبساط، والانشراح، والتفكير الإيجابي، وتقل وطأة الوساوس والاكتئاب، هذا أمر نلاحظه كثيراً، لكن هذا التغير -أو هذا التحسن- عابر وبسيط ولا يعتد به، ولا يمكن اقتلاع الوساوس والاكتئاب النفسي إلا إذا استمر الإنسان على الدواء بصورة منتظمة، والفاعلية الحقيقية لهذه الأدوية تبدأ بعد ثلاثة أسابيع.

أنا أعتقد أن الفافرين دواء جيد، واستمرارك عليه بجرعة 300 مليجرام -وهي الجرعة القصوى- سيكون أيضاً أمراً إيجابياً وصحيحاً، الفافرين قد لا يحتاج لأي مدعم، ولكن إن كان لابد لهذا الأمر، هنالك عقار يعرف باسم بوسبار أو بوسبارون، غير متوفر في جميع الدول، لكن في بعضها موجود، وهو داعم جيد، والجرعة هي 5 مليجرام لمدة أسبوعين، ثم 10 مليجرام صباحا ومساء لمدة ثلاثة أشهر، ثم 5 مليجرام صباحا ومساء لمدة ثلاثة أشهر، ثم يمكن التوقف عن تناوله.

هناك أيضاً عقار بديل، وهو فلوبنتكسول، والذي يعرف تجارياً باسم فلونسكول، جرعته هي حبة واحدة -أي نصف مليجرام- يتم تناولها في الصباح لمدة ثلاثة أشهر، والفافرين لوحده كاف في بعض الأحيان، نعطي البروزاك والفافرين مع بعضهما البعض، لكن في حالتك هذه قطعاً البروزاك سبب لك مشاكل فلا داعي له، بعض الناس يستفيدون كثيراً من عقار زولفت، والذي يعرف باسم سيرترالين هو عقار جيد، وفاعليته مثبتة، خاصة في علاج الوساوس والمخاوف، والأعراض الاكتئابية، لكن لا تستعجلي الأمور، استمري على الفافرين، اعطيه الفرصة الكاملة، وضيفي له أحد المدعمات التي ذكرتها لك، واسعي سعياً حثيثاً فيما يخص تغير الفكر المعرفي ومنهجية ونمط الحياة، هذا فيه دفع إيجابي كبير جداً.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكر على التواصل مع إسلام ويب.

منقووووووووووول

دراسة: الاكتئاب يزيد خطر الإصابة بالعته

صور اخبار تفاصيل دراسة: الاكتئاب يزيد خطر الإصابة بالعته 2024 فيديو

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) — لفتت دراسة أمريكية حديثة إلى أن الإصابة بالاكتئاب تزيد احتمالات الإصابة بالعته بشكل ملحوظ، وأن توقيت ظهور المرض

خليجية

لمشاهدة الخبر كامل اضغط على الرابط التالي

اضغط هنا

للمزيد من الاخبار

اخبار الجزيرة نت الاخبار كلها مقدمة من موقع الجزيرة نت , أخبار , الجزيرة , أحداث , عاجل , حصري

بعد موت أمي أصبت بالاكتئاب ولم أجد طعماً للحياة

بعد موت أمي أصبت بالاكتئاب ولم أجد طعماً للحياة
استشارات طبيه علميه طب

السؤال:
 أنا فتاة عمري 24، والدتي أصيبت بمرض السرطان قبل ست سنوات، و في أيام علاجها الكيميائي انتابتني حالة اكتئاب وقلق، وألم في البطن، مع الشعور بالغثيان، ومع مرور الزمن وبعد وفاتها ازدادت حالتي سوءًا، أصبح الاكتئاب وتقلب المزاج والقلق مصاحباً لي، فلا أهنأ ولا أسعد بشيء بحياتي، وتقريبا في هذه الفترة فقدت الشهية تماماً، وأصبح جسمي هزيلا، وأحيانا أشعر بنبض في بطني، وملل من كل شيء.

أصبح مزاجي متقلبا، وأضطرب عند الخروج بالسيارة، ولا أستمتع مع إخوتي بالخروج أو في اجتماعاتي مع الناس، أشعر بينهم بالضيق والكآبة وعدم الارتياح في جلوسي ، وأحيانا أشعر بالمرح البسيط، وسرعان ما ينقبض خاطري واكتئب وأقلق من لا شيء، لا أدري هل أذهب لطبيب نفسي أم لا؟ فأنا أرى أن حالتي تزداد سوءًا مع مرور الزمن.

أرجوكم أجيبوني ما هي حالتي؟ وهل سأتحسن مع الدواء؟ وهل أدمن عليه مع الزمن؟ وكيف تصبح حياتي مع العلاج النفسي؟ وأتمنى لو تصفون لي دواء؛ لأني لا أريد الذهاب للطبيب النفسي، أجيبوني فأنا تائهة ومتعبة، وأصارع هذه النوبات التي تعكر صفو حياتي بيني وبين نفسي.

الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رحيل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل -الله تعالى- لوالدتك الرحمة والمغفرة ولجميع أموات المسلمين.

الظرف الذي تمرين فيه من حيث المنظور والتأثير النفسي هو أنك لا زلت في مرحلة الحزن على والدتك، وظهر هذا الأمر في شكل اضطراب في المزاج، وعسر فيه، وشعور بالكدر والقلق والتوتر والانزواء الاجتماعي، مع بعض الأعراض الجسدية، وهذه من المفترض أن تكون مشاعر إنسانية طبيعية، لكن ما دام حجم الأعراض فوق طاقتك فهنا أقول لك: لابد من علاج دوائي بسيط مزيل للتوتر ولفترة بسيطة، أعتقد أنه سوف يكون جيداً، مثل عقار فافرين والذي يعرف باسم فلوفكسمين، تناوليه بجرعة 50 مليجرام ليلاً لمدة شهرين، ثم اجعليها 50 مليجرام يوما بعد يوم لمدة شهر، ثم توقفي عن تناول الدواء، هو دواء جيد لأعراض القلق والتوتر والاكتئاب البسيط والشعور بالتوجس، وهو غير إدماني، والجرعة الكلية هي 300 مليجرام في اليوم، ولكن أرى أن 50 مليجرام سوف تكون كافية جداً.

أهم من العلاج الدوائي هو أن تتكيفي مع ظرف رحيل الوالدة إلى الدار الآخرة، هذا التكيف نقصد به أن تكون قناعتك صلبة وقاطعة أن الموت قد كتب على جميع البشر، وتحاولي أن تبني نوعاً من الجسور الوجدانية الإيجابية لأنك كنت متواصلة مع والدتك، وحدث نوع من التناهي أو التمازج الوجداني، هذا التمازج يمكن أن يستمر حتى بعد الموت، وذلك من خلال أن تدعي لها وتذكري أنه: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعوا له، وأنت إن -شاء الله تعالى- الابن الصالح، عليك بأن تبري من كانت تبره والدتك، تصدقي عنها حتى بشيء بسيط، اقرئي القرآن -وإن شاء الله تعالى- أجره يصل إليها، هذا يجعلك تحسين براحة كبيرة، وهذا الأمر مجرب جداً، ومن أفضل أنواع العلاجات السلوكية التي أراها مفيدة في مثل حالتك.

إضافة إلى ذلك أريدك أن تنطلقي في الحياة بكل قوة، أنت –الحمد لله تعالى- متزوجة ولديك التزاماتك الزوجية، قومي بهذا الدور بفاعلية، نظمي وقتك، اقرئي، اطلعي، اذهبي إلى مراكز تحفيظ القرآن، وهنالك -إن شاء الله تعالى- ستجدين راحة البال والنفس وأجر القرآن، وعليك أن تتجنبي النوم النهاري، وأن تنامي نوماً ليلاً مبكراً، وأن تدخلي شيئا من الإبداع والإضافات الجديدة على حياتك الأسرية والزوجية، هذا ممكن جداً.

أسأل الله لك التوفيق والسداد، وأشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

منقووووووووووول

الوسواس القهري والاكتئاب . كيف يمكنني التخلص منه؟

الوسواس القهري والاكتئاب… كيف يمكنني التخلص منه؟
استشارات طبيه علميه طب

السؤال:
عمري 14 سنة، أعاني من الوسواس والقلق والاكتئاب، ولي سنة تقريبا على هذا الحال، بحثت كثيرا عن علاج ولم أجد، أنا لا أتحمل أكثر من هذا، وأعتقد أن السبب في هذا المشاكل العائلية التي حصلت قبل سنة تقريبا، وأحس بالوحدة، أرجو العلاج.

جزاكم الله خيراً.

الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ishaq حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فلا تستعجل في تشخيص حالتك، وتعتقد أنك مُصاب بالوسواس والقلق والاكتئاب، قد تكون لديك مجرد أعراض بسيطة، شيء من الشكوك والتردد والإحساس بالقلق البسيط، وعسر المزاج، هذا يمكن أن يحدث لأي إنسان تحت أي ظروف غير مواتية.

وأنت تحدثت أنه توجد صعوبات أسرية، هذه الصعوبات الأسرية ربما تكون ساهمت في ظهور بعض أعراض بسيطة لم تصل – الحمد لله تعالى – لدرجة المرض، وكما تعرف – أيهَا الابن الفاضل – هنالك أعراض وهنالك أمراض، الأعراض يعني (مثلاً): القلق النفسي، يمكن أن يكون عرضًا، الإنسان يقلق في بعض الأحيان، هذا لا يعتبر مرضًا، لكن إذا ظل هذا القلق ملازمًا له وبقوة وبشدة وعطل حياته، وظل معه أكثر من ستة أسابيع، هنا نستطيع أن نقول أنه يعاني من مرض القلق، وليس من أعراض القلق، وهكذَا تُوجد معايير تشخيصية.

لا أريدك أن تستعجل أبدًا في أن تشخَّص حالتك، فهذا في حد ذاته نوع من العلاج، انظر إلى الحياة نظرة مختلفة، نظرة أكثر إشراقًا وتفاؤلاً وجمالاً، إن كنت تتردد أو توسوس حول بعض الأشياء البسيطة، حقّر هذا التفكير، وإن كنت تقلق اسأل نفسك: لماذا أقلق؟ أنا بخير الحمد لله، وإن أصابك الاكتئاب استغفر الله، واسأله أن يعافيك، وابحث عن رضا والديك، واجتهد في دراستك، ومارس الرياضة، واستمتع بحياتك، هذا كله علاج لهذه الأعراض التي تتحدث عنها.

الإنسان إذا حاصرته المشاكل داخل الأسرة يمكن أن يبتعد عنها بقدر المستطاع، وإن استطاع أن يُساهم في حلِّها فهذا أمر جميل، وإن لم تستطع إما أن تعتزل بعض الشيء أو تُكثر من التواصل مع أصدقائك، مع إمام مسجدك، مع المعلمين في المدرسة، وسوف تجد السند من جانبهم، المهم هو ألا تعطِّل حياتك، ألا تتشاءم، ولا أريدك أبدًا أن تشخّص نفسك أنك مُكتئب.

هذا هو الذي أنصحك به، وإن خرجت الأمور من نطاق التحمل هنا حاول أن تذهب إلى الطبيب، أي طبيب، إذا كان طبيبًا عموميًا أو طبيبًا باطنيًا أو طبيبًا نفسيًا، سوف يقدم لك المساندة والعلاج المطلوب بإذنِ الله تعالى.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا.

منقووووووووووول

دراسة: مضادات الاكتئاب تساعد في تحسين وظائق القلب

دراسة: مضادات الاكتئاب تساعد في تحسين وظائق القلب

كشف بحث جديد أن مضادات الاكتئاب يمكن أن تساعد أيضًا في استعادة وظائف القلب بين مرضى قصور عضلة القلب.

وأوضحت الدراسة، التي أشرف عليها الباحثون بكلية الطب جامعة تمبل الأمريكية، أن تأثير ترميم قصور القلب بواسطة عقار الباروكستين المضاد للإكتئاب لم يكن بسبب خصائصه المضادة للاكتئاب بل نتيجة لدوره في تثبيت أنزيم معين كأحد الآثار الجانبية للدواء.
وقال والتر كوخ، أحد المشرفين على تطوير الأبحاث، إن النتائج التي تم التوصل إليها أظهرت أن الأطباء يمكن أن يصفون مضادات الاكتئاب لمرضاهم الذين يعانون من الاكتئاب إلا أنها تعمل أيضًا على تحسين وظائف القلب.
وذكر فريق من الباحثين أنه عندما تتعرض عضلة القلب إلى التلف عن طريق النوبة القلبية يحاول الجسم التعويض عن طريق فقدان قوة الضخ عن طريق زيادة مستويات الأدرينالين لزيادة معدل ضربات القلب مما يؤدي إلى سلسلة من التعديلات غير القادرة على التأقلم ليتضخم القلب ويصبح أقل قوة.

فتيات الريف أكثر عرضة للإصابة بالربو والاكتئاب

فتيات الريف أكثر عرضة للإصابة بالربو والاكتئاب

أظهرت دراسة طبية أمريكية أن الفتيات المراهقات اللاتي يعشن في المناطق الريفية هن الأكثر عرضة للإصابة بالربو غير المشخص، مقارنة بنظرائهن من الرجال، فضلاً عن كونهن الأكثر عرضة في كثير من الأحيان للإصابة بنوبات الاكتئاب.وقالت جينا بوش أستاذ أمراض الربو والحساسية بجامعة "جورجيا" والمشرفة على

العدوانية مؤشر على الاكتئاب لدى الرجال

العدوانية مؤشر على الاكتئاب لدى الرجال
سرعة الاستثارة والغضب تندرجان أيضاً ضمن العلامات التحذيرية الدالة على الاكتئاب لدى الرجال.