ينتابني ألم في صدري عند التنفس بعمق يصاحبه ألم في عظامي عند المشي

ينتابني ألم في صدري عند التنفس بعمق يصاحبه ألم في عظامي عند المشي
استشارات طبيه علميه طب

السؤال:
السلام عليكم

أحس بألم بأعلى الصدر مثل الضغط، خاصة عندما أمشي على جهاز المشي مدة نصف ساعة، مع ألم في قلبي، وفي الصدر من جهة اليسار عندما أتنفس بعمق، منذ سنين وهذا الألم معي، وألم في عظام جسمي كله، خاصة رجليّ.

ذهبت لدكتور، وأجريت تحاليل شاملة قبل أسبوع، وتخطيط قلب قبل 6 شهور وكان سليما، وتحليل فيتامين (د) كان 17.7، وأستخدم له فيدروب 20 نقطة في اليوم، والهيموجلوبين 10.4 وأستخدم لعلاجه فيروجلوبين حبة في اليوم، والكولسترول عندي 299. و TG128. و HDL70. وLDL206 وأستخدم لعلاجه CRESTOR10mg حبة في المساء، وأستخدم هذه العلاجات منذ 10 أيام، وأمارس الرياضة نصف ساعة في اليوم، وآكل طعاما صحيا، لكن الألم لا زال يضايقني.

الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ khairia حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

جزء من الألم الذي تشعرين به له علاقة بالأنيميا ونقص فيتامين (د)، وجزء آخر له علاقة بدواء CRESTOR10mg حيث يؤدي ذلك الدواء إلى آلام في العضلات، ويمكن السيطرة على ارتفاع نسبة الكوليسترول، وعلى الوزن الزائد؛ عن طريق الحمية الغذائية أولا، دون القفز إلى تناول أدوية الكوليسترول التي ترفع أنزيمات الكبد، وتؤدي إلى ألم في العضلات، ولذلك يفضل التوقف عن تناولها، وتبني برنامجا لإنقاص الوزن، وعلاج الكوليسترول دون دواء.

والذي يساعد على فقدان الوزن هو أكل الأطعمة التي تحتاج إلى وقت أطول في المعدة والأمعاء ليتم هضمها مثل: كل أنواع السلطات والقرنبيط والبروكلي المسلوق، ومطحون بذور الكتان، وشوربة الشوفان، وسلطة الملفوف، وشرب الماء، والخبز الأسمر بكميات معقولة، والبيض المسلوق وليس المقلي في الدهن، وتجنب المقليات ووجبات المطاعم والزيوت والزبد، والحلويات والشوكولاتة والكيك والمياه الغازية، وعدم الأكل أمام التليفزيون، وعدم أكل ما تبقى من الطعام، وطبخ الذي يكفي بالكاد حتى لا يتبقى طعام كثير نضطر لأكله.

وممارسة الرياضة والمشي والحركة داخل البيت، وصعود ونزول السلالم وحتى رياضة نط الحبل، فإذا تغير نمط الحياة وتغيرت نظرتنا للرياضة والمشي، وتغيرت نظرتنا للطعام وعملنا بما جاء في المأثورات (نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع) وفي الحديث: (ما ملأ ابن آدم وعاء شرا من بطنه، فإن كان ولا بد فثلث لطعامك وثلث لشرابك وثلث لنفسك) أو كما قال -صلى الله عيله وسلم-.

بالإضافة إلى ذلك فإن ضعف اللياقة البدنية، وترك التمارين الرياضية، والكسل العام والخمول يؤديان إلى ضعف العضلات العام، وإلى الوهن ونقص بعض العناصر الغذائية مثل الحديد؛ مما يؤدي إلى فقر الدم، ونقص فيتامين (د) في الدم يزيد من تلك المشكلة.

وهناك ما يعرف باسم Physical Therapy الذي يعتمد على الحمامات الباردة والحمامات الساخنة بالتناوب، ويمكنك الاستحمام بالماء البارد عن طريق التدرج في برودة الماء من الساخن حتى تتعود الخلايا على ذلك، ثم زيادة برودة الماء التدريجية حتى الوصول إلى درجة برودة معقولة يتحملها الجسم؛ لأن الاستحمام بالماء البارد ينشط الدورة الدموية، ويعالج الألم، وكذلك الحمام الساخن أو الجاكوزي الساخن يفكك عضلات الجسم.

ولا تكفي نقط فيتامين (د) لعلاج نقصه، بل يجب أخذ حقنة فيتامين (د) 600000 وحدة قياس مرة واحدة، وتكرر بعد 6 شهور مرة أخرى، مع تناول كبسولات فيتامين (د) الأسبوعية 50000وحدة دولية لمدة شهرين، ويمكن تكرارها بعد 4 شهور، مع تناول أقراص كالسيوم 500 مج، وتمضغ مرتين يوميا لمدة شهرين أيضا، وهذا لا يغني عن الحليب ومنتجات الألبان يوميا.

ويمكن تقوية الأعصاب والعضلات عن طريق أخذ حقن neuorobion في العضل يوما بعد يوم، مع أخذ كبسولات مسكنة مثل: celebrex 200 mg مرتين يوميا بعد الأكل، وكبسولات myolgin ثلاث مرات يوميا لمدة 7 أيام، مع تناول مقويات للدم مثل رويال جلي، و(أوميجا 3) كبسولة من كل نوع مرة واحدة يوميا لمدة شهرين.

وفقك الله لما فيه الخير.

منقووووووووووول

مراجعة مهمة على التنفس ثالث ثانوى

مراجعة مهمة على التنفس ثالث ثانوى
مراجعة مهمة على التنفس ثالث ثانوى

مراجعة مهمة على التنفس ثالث ثانوى

مراجعة مهمة على التنفس ثالث ثانوى
هذا الجزء من المحتوى مخفي

https://www.gulfup.com/?zl3b52

ضيق التنفس جعلني لا أستطيع التكلم

ضيق التنفس جعلني لا أستطيع التكلم
استشارات طبيه علميه طب

السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله حمدا كثيرا، والحمد لله أنني تمكنت من مراسلتكم، وأشكركم جزيل الشكر على هذه الصفحة الأكثر من رائعة، وعلى بذل جهودكم، وهي في ميزان حسناتكم بإذن الله.

أنا فتاة، أبلغ من العمر 23 عاما، طولي 166 سم، ووزني 65 كيلو، مشكلتي أنني أعاني من ضيق التنفس، لدرجة أنني لا أستطيع التكلم أو الأكل، أو حتى المشي أحيانا، وهذه الحالة كانت تأتيني منذ أكثر من سنتين، مرتين أو ثلاثا طوال السنة، ولمدة 5 دقائق أو ربع ساعة فقط.

الآن الأعراض لها أكثر من أسبوعين، حيث إنني أعاني من كثرة التجشؤ، حتى وإن كانت بطني خاوية، وأحس أن الغازات تتجمع في حلقي، ولا أستطيع إخراجها، وأتضايق في التنفس، حتى إنني أضطر إلى التثاؤب، ولكن أيضا لا أحس أن الهواء أو الأكسجين ملأ رئتي.

أصبحت متضايقة من هذا الأمر جدا، فعملت فحوصات ( cbc) حيث كان المعدل (hb10.5) وعملت فحص (h pylori) وكان (-ve) وسابقا عملت فحوصات أشعة للصدر، وكانت سليمة، وتخطيط للقلب أيضا سليم، والآن أنا على هذه الحالة، وأشعر بالتعب لعدم قدرتي على الأكل.

أرجوكم ساعدوني، وانصحوني ماذا أفعل.

الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ترتيل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يجب إعادة فحص جرثومة المعدة (H-Pylori) للتأكد من خلو المعدة من تلك الجرثومة؛ لأن الأعراض التي تعاني منها مثل التجشؤ، وضيق التنفس لها علاقة بالتهاب المعدة، ويمكنك تناول العلاج الثلاثي الخاص بتلك الجرثومة وهو: (klacid 500 mg) مرتين في اليوم، مع حبوب (flagyl 500 mg) ثلاث مرات يوميا، بالإضافة إلى (nexium 40 mg) قرصا على الريق صباحا ومساء، ولمدة 10 أيام، مع الاعتماد على الوجبات الخفيفة والمتكررة، وتناول اللبن الرائب، والزبادي، وفاكهة الموز الناضجة، والبعد عن وجبات المطعم، والتوابل الحارة، وفي نهاية الجرعات سوف تتحسن الحالة إن شاء الله.

والأمر الآخر الذي يؤدي إلى ضيق التنفس هو حساسية الشعب الهوائية، وفيها يتم سماع صوت صفير عند خروج النفس، وعدم سماع ذلك الصوت عند الشهيق، أو أخذ النفس، وهذه الخاصية تميز الربو الشعبي أو حساسية الرئتين، ويمكنك استعمال بخاخ فينتولين ثلاث مرات يوميا، بختين في كل مرة، وبخاخ (flexotide 125 mcg) بختين مرتين يوميا، ولكن يجب أن يكون ذلك تحت إشراف الطبيب؛ لكي تتعلمي الطريقة الصحيحة لاستعمال البخاخ.

مع العمل على تنظيف الأنف بصفة دائمة عن طريق الاستنشاق بالماء الماء (كوب ماء مضاف إليه ربع ملعقة ملح طعام) لأن حساسية الجيوب الأنفية قد تؤدي إلى ضيق النفس، خصوصا وقت النوم، ونسبة الهيموجلوبين تشير إلى وجود فقر دم، ويمكنك تناول مقويات للدم، مع تناول كبسولات فيتامين (د) الأسبوعية 50000 وحدة دولية، كبسولة واحدة كل أسبوع لمدة شهرين.

والعمل على غذاء الروح، بالإضافة إلى غذاء الجسد، من خلال الصلاة على وقتها، والذكر، وتلاوة القرآن، وبر الوالدين، وطاعة الله سبحانه وتعالى، حيث إن غذاء الروح لا يقل أهمية عن غذاء الجسد، في جعل جسم الإنسان قويا قادرا على تحمل الصعاب، ولا مانع من زيارة طبيب نفسي، حيث إن حالات التوتر والقلق (Anxiety) قد يصاحبها ضيق في التنفس.

وفقك الله لما فيه الخير.

منقووووووووووول

توقف التنفس أثناء النوم يزيد فرص الوفاة بالسرطان بنسبة 340%

توقف التنفس أثناء النوم يزيد فرص الوفاة بالسرطان بنسبة 340%

حذرت دراسة طبية من أن الأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس المؤقت أثناء النوم يصبحون أكثر عرضة بمعدل مرتين ونصف للوفاة مبكراً متأثرين بالإصابة بالأورام، وذلك نتيجة لحرمان الأنسجة من الأكسجين الذي يشجع نمو الأورام. وأظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من توقف التنفس يصبحون عرضة

أعاني من ضيق التنفس وألمٍ في الصدر وزكام دائم، ما السبب؟

أعاني من ضيق التنفس وألمٍ في الصدر وزكام دائم، ما السبب؟
استشارات طبيه علميه طب

السؤال:
السلام عليكم

أعاني من ضيق في النفس منذ سنة تقريبًا، وأشعر بأن صدري مكتوم، ونَفَسي ضعيف، ولا أستطيع أخذ نفسٍ كامل، وأشعر بألمٍ في صدري، وأشعر أن نفسي ينقطع فجأة، ورئتي دائمًا ما تؤلمني، وأشعر أني سأختنق وأموت.

لديّ صوت زفير عند التنفس، وكثرة العطس -أكثر من 8 مرات-، وآلام في الصدر، وأعاني من كثرة البلغم، والكحة الشديدة، وزكام دائم لا يتوقف عندي بسرعة.

شكرًا لكم.
الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Jala حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن الأعراض التي تعانين منها قد تتوافق مع الإصابة بالربو القصبي التحسسي، وهذه الحالة قد تكون بسببٍ داخليّ كالتهاب طرق تنفسية، أو بسبب عاملٍ خارجيّ كتحسس مسبَّب بالغبار المنزلي أو بعض الأغذية أو غيرها.

تحتاج الحالة لمراجعة طبيب أمراض الصدر، ومحاولة تقصي العامل المحسّس، والبدء -بعد معرفة سبب التحسس إن أمكن- بالخضوع لإزالة التحسس، وكذلك علاج عوارض التحسس بموسّعات القصبات والرذاذ بأدوية الربو التحسسي (والكورتيزونات)، وكذلك بمخفّفات الحالة التحسسية (كاالمونولوكاست) وغيرها.

مع تمنياتي لك بالشفاء، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

منقووووووووووول

أشكو من المخاوف وأشعر بالإغماء وضيق التنفس، فما العلاج الأمثل؟

أشكو من المخاوف وأشعر بالإغماء وضيق التنفس، فما العلاج الأمثل؟
استشارات طبيه علميه طب

السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من الخجل الشديد جداً، فأنا لست اجتماعيه أبداً، ودائمة التوتر والقلق من أتفه الأشياء، في أحد المرات أصبت بحالة إغماء في المستشفى، ومنذ ذلك الوقت أصبحت أخاف من أن أُصاب بالإغماء مجدداً، فأصبحت لا أخرج إلا نادراً، وزاد توتري وقلقي، فأنا أشعر بأنه سوف يغمى علي، أو أنني أعاني من مرض ما، أصبحت أخاف من الدوخة، أقل شيء يصيبني يرعبني، أصبحت لا أعيش حياة هنيئة.

كما أن لدي أختاً تتعب أحياناً ويغمى عليها، فيزداد عندي الخوف، والشعور بالإغماء، وضيق التنفس، فتتسارع دقات قلبي، ولا أشعر بالتوازن. قبل أسبوع شعرت بضيق في التنفس، وشعرت بأنه سيغمى علي، ذهبت للمستشفى، أحسست بالخوف الشديد؛ بسبب قلق أهلي من حولي وخوفهم عليّ.

أحسست مرة أخرى بضيق في التنفس، ودوخة، أصبحت أصرخ بقوة، وبشكل هستيري، وأبكي من الخوف الشديد، تشنجت بعدها مرتان، ومع ذلك كان تشخيص الطبيبة لحالتي بأنني سليمة، وليس لدي أي مشكلة عضوية، وأن كل ما أعانيه هو مشكلة نفسية، علماً بأنني كلما أتذكر هذه الحادثة، وأنني تسببت بخوف وقلق أهلي، أشعر بالذنب، فهم لم يروني أصرخ هكذا.

منذ ذلك اليوم وهذه هي حالتي، خوف، وقلق، وتأنيب الضمير، وشعور بالإغماء، وضيق التنفس، سمعت عن دواء قد ينفعني اسمه (لوسترال)، لكنني لا أريد أن تكون الجرعة كبيرة، حتى لا أتعود عليه، فهل هو مفيد لي؟

أتمنى أن تفيدوني جزاكم الله خيراً.
الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ تقى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الواضح جدًّا أن هذا الإغماء الذي يحدث لك هو إغماء انفعالي ذو منشأ نفسي، لا أحب أن أسميه هستيريا كما يُسميه البعض، ولكن قطعًا من الناحية العلمية يُفسَّر بأن حالات الانفعال الزائدة، والتوترات الداخلية، تتحول عندك من طاقة نفسية إلى عرض جسدي يحصل أو يحدث في شكل إغماء.

إذًاً العملية عملية نفسية حقيقية، والعلاج صدقًا وصراحةً هو التجاهل، التجاهل من جانبك والتجاهل من جانب الذين حولك، المشكلة الأساسية حين تحدث هذه النوبات تُخيف المتواجدين حول الشخص الذي تحدث له هذه الدوخة والسقوط أرضًا، أو الصراخ أو شيء من هذا القبيل، وهذا يؤدي إلى الكثير من الإثارة النفسية، مما يُدعم هذا الفعل التحولي النفسي، وهذا الإغماء قطعًا ليس تصنعًا، إنما هو على مستوى العقل الباطني، فالتجاهل مهم جدًّا.

وأنت قطعًا هناك مُدعم أساسي لانفعالاتك هذه، وما يحدث لك من دوخة، وهو أن أختك أيضًا تعاني منها، أنا لا أريد أبدًا مثل هذا التعاضد والتآزر السلبي، والتأثير الإيحائي فيما بينكما، تحدثي مع أختك في هذا الموضوع، ويجب أن تكونوا بالقوة وتكونوا بالثبات الذي يُبعد عنكما هذه الانفعالات.

إذًا التجاهل، المقاومة، والعلاج الآخر – وهو مهم جدًّا – هو التعبير عن الذات، كثيرًا ما تكون الاحتقانات الداخلية الناتجة من الكتمان وعدم التعبير عن النفس سببًا في بناء هذه الطاقات النفسية السلبية التي – كما ذكرت لك -، تتحول إلى عملٍ تحولي نفسي سلبي.

أمر آخر – وهو ضروري جدًّا – : ألا تتركي مجالاً للفراغ، وأن تجعلي لحياتك معنىً، وأن تكوني إنسانا مسؤولا، مسؤولة على مستوى المنزل، على مستوى صديقاتك، وأكثري من الاستغفار، وحافظي على الصلاة في وقتها.

التمارين الرياضية التي تناسب المرأة المسلمة أيضًا مفيدة جدًّا، فحاولي أن تمارسيها، وكذلك أختك، وأيضًا ركزي على تمارين الاسترخاء، هي ذات فائدة كبيرة جدًّا، وموقعنا لديه استشارة تحت رقم: (2136015) أرجو الرجوع إليها وتطبيق التمارين الواردة.

العلاج الدوائي: أنت لست في حاجة لدواء مثل (اللسترال)، هذا دواء قوي نسبيًا، وحالتك لا تتطلب ذلك، أريدك أن تعتمدي على المناهج السلوكية أنت وكذلك أختك، اعتمدا عليها فهي أفضل دواء.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

منقووووووووووول

نوبات الربو مرتبطة برفع خطر توقف التنفس أثناء النوم

نوبات الربو مرتبطة برفع خطر توقف التنفس أثناء النوم

كشفت دراسة طبية حديثة النقاب عن إمكانية وجود علاقة بين نوبات الربو التي يعاني منها البعض وبين زيادة فرص الإصابة بتوقف التنفس أثناء النوم.وأوضح الباحثون بجامعة " ويست كونستين" الأمريكية أن البالغين الذين يعانون من نوبات الربو، يواجهون خطراً أكبر لتطوير اضطرابات التنفس ليلاً، والتي

مسعفو "الهلال" يعيدون النبض والتنفس لخادمة بحفر الباطن

مسعفو "الهلال" يعيدون النبض والتنفس لخادمة بحفر الباطن

خليجية

تمكن مسعفو هيئة الهلال الأحمر السعودي بحفر الباطن من إعادة نبض وتنفس لخادمة، مساء الثلاثاء (19 أغسطس 2024)، بفضل ما قاموا به من عمل. وأوضح المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر السعودي بالمنطقة الشرقية فهد بن عثمان الغامدي أن عمليات هيئة الهلال الأحمر بمحافظة حفر الباطن، تلقت بلاغا من مواطن مساء أمس يفيد بوجود خادمة تعاني من اضطراب نَفَسي وعلى الفور تم توجيه فرقة إسعافية. وأضاف الغامدي: بعد وصولها للموقع ومعاينة الحالة اتضح وجود خادمة تعاني من توقف قلب وتنفس، وأقدم المسعفون على عمل عملية الإنعاش القلبي الرئوي(CPR) وعاد النبض والتنفس لها.

التنفس الفموي أسبابه وسلبياته وطرق علاجه

التنفس الفموي.. أسبابه وسلبياته وطرق علاجه
استشارات طبيه علميه طب

السؤال:
السلام عليكم

أسأل عن: حكم التنفس من الفم؟
الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا شك أن التنفس الفموي هو البديل الطبيعي للتنفس الأنفي، والسبب هو انسداد الأنف المزمن.

وأسباب انسداد الأنف المزمن عديدة منها: انحراف الحاجز الأنفي، وضخامة القرينات الأنفية تحسسي المنشأ، ووجود بوليبات أنفية (لحميات) سادة للأنف.

التنفس الفموي سيء النوعية والنتيجة لعدة أسباب: فهو يسبب جفاف المخاطية الفموية، وتسوس الأسنان، والتهابات البلعوم المزمنة، والتهابات القصبات المزمنة بسبب دخول الهواء مباشرة للبلعوم، والقصبات بدون الوظيفة المهمة التي يقوم بها الأنف من ترطيب للهواء الداخل، وتنقيته من الغبار، والعوالق، والملوثات، وتعديل درجة الحرارة.

كما أن التنفس الفموي لا يعطي للمريض الكفاية والارتواء من الأوكسيجين؛ حيث أن مرور الهواء من الفم (الواسع نسبيًا) لا يعطي له التسارع المطلوب (والذي يكتسبه في الأنف الطبيعي) وبالتالي لا يصل لقاعدة الرئتين، ولا يعطي الكفاية التنفسية، كما أن التنفس الفموي يفقد المريض جزءًا مهمًا من حاسة الشم، وكذلك الذوق؛ لارتباطهما مع بعضهما.

مفتاح الحل هو: علاج انسداد الأنف بعد التشخيص الصحيح، واستخدام العلاج الدوائي للتحسس، وربما الجراحي (إصلاح انحرف الوترة، وكي القرينات، أو القطع الجراحي لها، واستئصال البولبات الأنفية).

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله.

منقووووووووووول

بعد موت أخي عادت لي وساوس الموت وسببت لي مشاكل في التنفس والبلع

بعد موت أخي عادت لي وساوس الموت وسببت لي مشاكل في التنفس والبلع
استشارات طبيه علميه طب

السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة عمري 23 عاما، أعاني من مشكلة قديمة وأتمنى من حضراتكم المساعدة.

عندما كنت صغيرة كنت كثيرا ما أخاف وتأتيني حالة من ضيق النفس، ولم تكن لدي أي مشاكل صحية، وشفيت منها، ولكنها عادت وبقوة بعد صدمة وفاة أخي الكبير -رحمه الله-.

ذهبت إلى الطبيب وكانت النتائج أن ما بي قولون عصبي، ولله الحمد بعد ذلك شفيت أيضا منه، ولكن هذه السنة أتتني حالة لا أعلم كيف أخبر عنها، بدأت أشعر بالدوران كثيرا، وضيق في النفس، وظهرت النتائج أنه فقر دم وصلت نسبته إلى (9)، وأيضا لدي ارتفاع في هرمون الحليب ونسبته (58) لم يخفني الشعور بالدوران، ولكن كنت كثيرا ما أخاف من ضيق النفس، وأصبح لدي منه وسواس، أو بالأحرى هذه كانت مشكلتي وأنا صغيرة.

وأما مشكلة ألم الصدر من ارتفاع هرمون الحليب كثيرا: فأشعر أنه ألم في القلب، ووجع في عضلات الصدر والظهر، قمت بعمل فحص للقلب وكان سليما -ولله الحمد-، واطمأننت نفسيا، ولكن عندما يأتيني ذلك الألم أنسى كل ذلك وأشعر أنه من قلبي فأخاف.

والآن أصبحت لدي أفكار ووسواس كثيرة أنني سأموت قريبا، وأي حادثة تفسر لي أنني سأموت، وسرعان ما أبكي وأحزن، أي شعور بألم أظن أنه الموت، أصبحت لدي مشكلة في بلع الطعام والريق، وأصبحت أتجنب الأكل وأعتمد على شرب السوائل والشوربة، ذهبت إلى طبيب الأنف والحنجرة ولم تكن لدي أي مشكلة، وليست لدي أي مشاكل حتى في الجهاز الهضمي.

قرأت كثيرا عن كل تلك الأعراض وعرفت أنها مشاكل نفسية، وأنا أيضا في قرارة نفسي متيقنة بأنها أعراض نفسية وليست عضوية، ومع ذلك اليقين كله الذي أعلمه لا أستطيع أن أقنع نفسي، أود أن يكون هنالك أحد ما يحفزني ويدفعني إلى أن أصبح أكثر إيجابية، وأزيل كل تلك الأفكار السلبية من عقلي الباطني المتيقن أنها أوهام وتخيلات ليس لها حقيقة في الواقع، علما أنني لا أستطيع الذهاب إلى أخصائي نفسي.

أحيطكم علما بأنه منذ وفاة أخي مرت سبع سنوات، أتمنى منكم الإفادة ومساعدتي على تخطي هذه المرحلة، ومشكلة صعوبة البلع؛ لأن لدي فقر دم، والجسم بطبيعته بحاجة للغذاء.

أعتذر على الإطالة، وشاكرة لكم.
الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله الرحمة والمغفرة لموتاكم وموتانا وموتى جميع المسلمين، وأن يعافهم ويعفو عنهم، ويُكرم نُزلهم، ويوسِّع مُدخلهم، ويغسلهم بالماء والثلج والبرد، وأن يرحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه.

أيتها الفاضلة الكريمة: هنالك ما يُعرف بكرب ما بعد الموت، أو بعد الوفيات التي تُصيب بعض الأقرباء للشخص المتوفى، وقد تطول هذه المدة اعتمادًا على شخصية الإنسان وكيفية تفاعله مع الموت، وكذلك علاقته بالشخص المتوفى، والناس تختلف في درجة قوّتها وهشاشتها النفسية.

أعتقد أن الذي تعانين منه كان حزنًا عاديًا على وفاة أخيك، بعد ذلك تحوّل إلى شيء من الكرب المستمر، وهذا يُشابه تمامًا عُصاب ما بعد الإصابة، فموت أخيك كان إصابة نفسية كبيرة بالنسبة لك، وظهرت لديك هذه الأعراض – أعراض المخاوف، التوترات، القلق، عدم الطمأنينة النفسية، وشيء من الكدر والكرب -.

أيتها الفاضلة الكريمة أنت محتاجة لبناء دفاعات نفسية أخرى جديدة تقوم على التيقن، على التوكل، على الإيمان، على القناعة بحقيقة الموت، وأنه مصير كل حي، وأن تسألي الرحمة والمغفرة لأخيك، وأن تسألي الله عيشة هنيَّةً ومِيتةً سويَّة ومَردًّا غير مُخْزٍ ولا فاضحٍ، وأن تعرفي أن الحياة لا بد أن تسير، ولا بد أن تساهمي في عمارة الأرض، ولا بد أن تكوني نافعة لنفسك ولغيرك، قال تعالى: {من عمل صالحًا من ذكرٍ أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون}، {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأخبتوا إلى ربهم أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون}.

انتشلي نفسك من هذا الذي أنت فيه من خلال أن تكوني شخصًا فعّالاً، أنت صغيرة في سِنِّك، حباك الله تعالى بمقدرات رائعة من الناحية الجسدية والنفسية والوجدانية، فنظِّمي وقتك، ورتّبيه، وضعي أهدافًا في الحياة، أهداف قريبة المدى، وأهداف متوسطة المدى، وأهداف بعيدة المدى، وقدمي مشيئة الله، وخذي بالأسباب، واسعي في تحقيق هذه الأهداف.

هذا – أيتها الفاضلة الكريمة – يجعل لحياتك معنىً، يُخرجك من هذا الذي أنت فيه، وأنصحك أيضًا بممارسة أي نوع من التمارين الرياضية التي تناسب الفتاة المسلمة.

هذا الضيق الذي تحسينه في التنفس وفي الصدر وكل الأعراض التي ذكرتها من شعورٍ بالدوران وخِفة في الرأس وخلافه؛ كلها ناتجة من الحالة النفسية، نعم هي أعراض جسدية، لكنها بلا شك أعراض ما نسميه بالنفسوجسدية، والرياضة مهمة جدًّا في هذا السياق.

والنوم المبكر، الاستيقاظ المبكر، أداء صلاة الفجر، وبعد ذلك تبدئين حياتك بقوة، وتُديرين وقتك بكل كفاءة، هذا يجعل يومك جميلاً وفعّالاً، وتحسِّين بالفعل بالمردود الإيجابي. وطبقي تمارين الاسترخاء، أيضًا ففيها فائدة عظيمة جدًّا لك، ارجعي لاستشارة بموقعنا تحت رقم: (2136015) وطبقي ما بها من إرشاد.

على مستوى التواصل الاجتماعي، لا بد أن يكون لك شيء ونصيب من هذا، الصداقات الطيبة مع الصالحات من الفتيات، الذهاب إلى مراكز تحفيظ القرآن، وهي كثيرة جدًّا في السعودية، هذا كله يجعلك تُنمّي نفسك، الناس يتحدثون عمَّا يُسمونه بالتنمية البشرية، ليست أكثر من ذلك، بناء النفس من خلال النفس، والاستفادة بما حبانا به الله تعالى من طاقات.

هذا هو الذي أنصحك به، وأنت محتاجة لعلاج دوائي بسيط جدًّا كداعم، عقار يعرف تجاريًا باسم (زيروكسات Seroxat)، ويسمى علميًا باسم (باروكستين Paroxetine)، سيكون هو الأنسب في حالتك، دواء بسيط جدًّا، الجرعة المطلوبة بسيطة جدًّا، تبدئين بـ 12.5 مليجراما من الزيروكسات CR وتستمرين عليها لمدة ثلاثة أشهر، ثم تجعلينها 12.5 يومًا بعد يوم لمدة شهرٍ، ثم 12.5 مرة واحدة كل ثلاثة أيام لمدة شهرٍ آخر، ثم تتوقفي عن تناول الدواء.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد، وأشكرك على ثقتك في إسلام ويب وعلى رسالتك الطيبة هذه.

منقووووووووووول